الملخص:

عرض رقص شرقي على الطبلة يدور حول ايقاع حياة الأنثى في مجتمعنا الشرقي متمثل في أصوات الطبول وعلاقتها بحركة جسد المرأة… هو تعاون مشترك بين الإيقاع والرقص الشرقي في محاولةلتجسيد تاريخ المرأة المصرية.

عرض موسيقي راقص يتناول التحولات التي شهدتها صورة الأنثى في الثقافة المصرية منذ الحضارة القديمة إلى الوقت الحالي حيث الأوضاع متدنية اجتماعيا وثقافيا ودينيا وهو ما يجعلها دائما في مربع المحكوم عليه الخاضع لإرادة الرجل والمنفذ لأوامره دون اعتراض.

المرأة التي كانت تتمتع بمكانة الملكة والربة في الحضارة الفرعونية، مكانة تضاءلت تدريجيا مع تعاقب الأزمان إلى أن صارت في الحضيض خاصة عند خروجها للشارع وتعرضها لشتى أنواع العنف بحيث صارت عرضة للتحرش واللعن والشتم.

التطرف الديني وما رافقه من تدين ظاهري غريب على المجتمع المصري أدى بدوره الى تهميش دور المرأة في المجتمع بصفة عامة وفي المجال السياسي بصفة خاصة.

عرض “يا سم” محاولة لتذكير المرأة المصرية بتاريخها العريق ومواطن قوتها حيث تحول جمال المرأة الى وصمة عار يصعب التعايش معه بل يجب إخفاؤه لأن المجتمع الذكوري يتعامل معه على انه مصدر للشهوة يقود إلى الرذيلة.

 

 

There are no comments yet

    • Hello, guest