تجري أحداث المسرحية في ولاية يعمّ الفساد جميع مجالاتها، وفي يوم ما يبلغ مسمع الوالي عن طريق صديق في السلطة المركزية أن قاضي دائرة المحاسبات سيزور الولاية قصد التقصي عن أحوالها.

في الأثناء يأتي  رجل غريب فيعتقد الوالي وأعضاء مجلسه بأنه المتفقد العام وعلى هذا الأساس يسعى الكل لإرضائه واستمالته لصالحه، الشيء الذي راق لذلك الغريب الانتهازي فتسلّم الأموال والرشاوي وتغزّل بابنة الوالي واستغلّ السكان طوال الفترة التي قضّاها بينهم قبل أن ينصرف ويعتقد الجميع بأنهم تخلصوا من المحاسبة.

وفي خضمّ فرحهم يبلغهم إعلام رسمي بوصول قاضي دائرة المحاسبات الحقيقي، فتنتاب الجميع حالة من الذهول والصدمة.

 

 

There are no comments yet

    • Hello, guest